الرئيسية / خبر عاجل / قصف العدو لمناطق سورية هو لتقديم دعم للمجموعات الإرهابية

قصف العدو لمناطق سورية هو لتقديم دعم للمجموعات الإرهابية

قصف العدو لمناطق سورية هو لتقديم دعم للمجموعات الإرهابي

 

 

أدان الحزب السوري القومي الاجتماعي في بيان “القصف الصهيوني بالصواريخ لمحيط دمشق ما أدى الى استشهاد أحد جنود الجيش العربي السوري وجرح خمسة آخرين وتضرر عدد من منازل المواطنين”.

 

ورأى أن “قيام العدو بتنفيذ أعمال عدوانية مستمرة على مناطق سورية، هو لتقديم جرعات دعم للمجموعات الإرهابية بعدما تقهقرت أمام الجيش السوري، وباتت محصورة ومحاصرة في مناطق الاحتلالين الأميركي والتركي”.

 

 

ودعا “إلى أوسع إدانة عربية ودولية، لأن الصمت العربي والدولي حيال غطرسة “إسرائيل” وعدوانها يعد تغطية للعدوان واشتراكا بسفك دماء أبناء شعبنا، في سورية وفلسطين المحتلة”.

 

وأشار إلى “أن العدوان على سورية بعد يوم على عدوان مماثل استهدف مجموعة مقاومة في نابلس بفلسطين، واستخدام الأجواء اللبنانية منصة لإطلاق الصواريخ على محيط دمشق، هو تصعيد خطير وكل تصعيد من قبل العدو سيواجه بمثله، وهذا ما أكدته سورية من خلال تصدي دفاعاتها للصواريخ المعادية واسقاط معظمها”.

 

 

وأكد “أن انتصار سورية في معركة دحر أذرع العدو الصهيوني الارهابية، هو هزيمة للعدو وحلفائه.

 

وكل العدوانية الصهيونية لن تثني سورية عن مواصلة معركتها لاجتثاث الإرهاب عن كل أرضها، ولا عن حمل راية فلسطين ودعم مقاومتها”.

 

وختم: “إن الحزب القومي إذ يؤكد ثباته على نهج الصراع والمقاومة ضد الإرهاب والاحتلال، وفي خندق واحد الى جانب جيشنا القومي الذي يخوض معركة الدفاع عن كل أمتنا.

 

فإنه يسأل عن مواقف السياديين الجدد في لبنان الذين يبلعون ألسنتهم حيادا عندما تنتهك “إسرائيل” سيادة لبنان وتنفذ عدوانا على الشام”.

 

 

 

 

 

 

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

*ملاحظة* *https://khabarajellebanon.com*

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

 

*☆■الإخبارية■☆* *☆■الرياضية■☆*

 

*لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة*

https://wa.me/96170705568?text

 

*يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال*

شاهد أيضاً

يسيطر طقس ربيعي حار نهاراً ومريح ليلاً على لبنان اليوم

*يسيطر طقس ربيعي حار نهاراً ومريح ليلاً على لبنان اليوم، مع استقرار بالحرارة وتبقى فوق …

%d مدونون معجبون بهذه: