الرئيسية / خبر عاجل / كلمة السيد نصر الله في المهرجان الانتخابي لدائرة جبيل – كسروان

كلمة السيد نصر الله في المهرجان الانتخابي لدائرة جبيل – كسروان

السيد نصر الله:

 

هدف هذا اللقاء الانتخابي هو التعبير عن التضامن والدعم مع لائحة التضامن الوطني

 

ندين المجازر الإرهابية في أفغانستان ونعبر عن حزننا لسقوط ضحايا من أبناء الشعب الأفغاني

 

ما يحصل يبين الفكر الإرهابي التكفيري المتمثل بداعش ولو كان لا زال موجوداً في لبنان لما كنا استطعنا إجراء الانتخابات

السيد نصر الله:

 

ندين الجريمة الصهيونية بحق العالم والأكاديمي الفلسطيني البطش

 

هناك مجموعة عناوين أساسية سأتحدث عنها اولها المشروع الوطني وتحديداً الموضوع الإسلامي المسيحي بالإضافة للحديث عن دائرة  جبيل  كسروان

 

دائرة جبيل – كسروان لها خصوصيتها ونتفق فيها سياسياً مع التيار الوطني الحر ولكن نختلف انتخابياً

السيد نصرالله:

 

الخطاب موجه الى كل اللبنانيين وعند الحديث في الدائرة هناك 3 أقسام الأول هو من نجتمع معه سياسياً على العناوين العريضة واختلفنا حول الإنتخابات وهو التيار_الوطني_الحر والثاني نختلف معهم سياسيا ك القوات و الكتائب ، وثالثا من نتفاهم معهم وتعبر عن لائحة التضامن

 

قناعتنا أنه لا بد من التضامن والشراكة الحقيقية وهذا ما نقوم به ونفعله ومن المفترض أننا في لبنان انتهينا من فكرة الطائفة القائدة

 

في العنوان الاول: نحن و حركة_امل نؤمن ان لبنان لا يقوم الا على الشراكة الحقيقية بين كل مكونات الشعب اللبناني

 

مع اقتراب الانتخابات النيابية عام 2009 حصل نقاش في قانون الانتخابات والمسيحيون طالبوا بقانون الستين مع بعض التعديلات

نصر الله:

 

البعض قال إن أفضل قانون للانتخابات هو القانون الأرثوذكسي

 

كنا سوف نذهب نحو القانون الأرثوذكسي لكن القوات رفضوا ذلك وتم تمديد المجلس النيابي إلى أن وصلنا للانتخابات الأخيرة

 

النسبية توفر افضل فرصة لافضل تمثيل لكل مكونات الشعب اللبناني وكنا نفضل قانون انتخاب نسبي على اساس لبنان دائرة انتخابية واحدة

 

في قانون الانتخابات منذ البداية قالوا أن هناك موضوع المغتربين وأغلبهم من المسيحيين وهذا يسمح بالمشاركة ونحن لم نمانع

 

“حزب الله” قدم تضحيات منذ اللحظة الاولى في مسألة انتخاب المغتربين مقدماً المصلحة الوطنية

نصر الله:

 

كل الحكومات التي تشكلت بعد مؤتمر الدوحة 2008 نحن كنا نتضامن مع المسيحيين وكنا نتهم بتعطيل التشكيل لأننا كنا نطالب بتمثيل مسيحي قوي

 

الشيعة في جبيل وكسروان يبقون بعيدين عن قراهم بسبب الحرب الأهلية والأحداث التي مرت لكن الظروف تغيرت

 

بعض الجهات السياسية تحاول استخدام موضوع التغيير_الديمغرافي ضدنا وخصوصا في المناطق المسيحية

 

بعد الانسحاب الصهيوني من الجنوب لم يدخل أي أحد من المقاومة إلى جزين ولم يرفع علم لحزب الله أو حركة أمل في جزين

نصرالله:

 

أي كلام اننا نعمل على تغيير ديموغرافي في أي منطقة لبنانية هو ظالم وتافه وتحريضي الهدف منه تخريب البلد

 

لم يمس أحد من المقاومة بأي شخص تعامل مع لحد في جنوب لبنان بعد التحرير ولم يحصل أي محاولة لتغيير ديمغرافي لأننا لا نفكر في ذلك

 

ليس هناك أي محاولة للتغيير الديمغرافي ولكن هناك اكتظاظ سكاني كبير ونحن نشجع الناس أن تعود إلى قراها

 

هناك تخويف دائم من سلاح المقاومة وهذا يحصل ايضاً في جبيل وكسروان

نصرالله:

 

المعادلة الثلاثية هي اساس الاستقرار في لبنان والمقاومة ساهمت في حماية البلد في مواجهة العدو الاسرائيلي والارهاب التكفيري

 

الكل مستهدف من قبل الأعداء والتكفيري لا يفرق بين سني وشيعي ومسيحي

 

المقاومة حمت البلاد في مواجهة الإرهاب التكفيري وقاتلت في الجرود الى جانب الجيش اللبناني وبقي المسيحين في قراهم وهم كانوا يحملون السلاح ايضاً وهذا السلاح سلاح مقاومة لأنه حمله للدفاع عن عرضه ودمه وأطفاله

 

لو كان الفكر الداعشي هو المسيطر اليوم في سوريا اين كان المسيحيين والمسلمين في لبنان اليوم؟

 

المقاومة هي مصدر قوة ومنعة وحماية للبنان وليس مصدر للتهديد وغير مقبول قول ذلك

 

المسيحيون يعيشون في جنوب لبنان بشراكة وحرية وأمن وحماية بشكل غير مألوف في تاريخ لبنان وأدعو أهالي جبيل لزيارتهم

 

المقاومة جزء من مستقبل ونهوض البلد ونحن دائماً نقول إن المقاومة مكملة للجيش اللبناني

نصر الله:

 

الاقتصاد ليس بحاجة إلى أمن وأمان فكيف ستحصل التنمية لو كانت داعش في لبنان أو كان العدو الصهيوني يقصف كل لبنان مثل قبل

 

الدولة هي التي تركتنا وليس الجيش لأن الجيش كان مستعداً لمواجهة العدو الصهيوني وقدم تضحيات وشهداء أبطال

 

نحن ليس قدرنا أن نبقى على السلاح ولدينا أعمالنا وحياتنا ويجب أن يحمينا الجيش لكن هل أن الجيش اليوم يجهز لهذه الحماية

 

نحن حريصون على العيش المشترك وتواصل الناس والبلديات والنخب والقوى السياسية وحريصون على النسيج الوطني وتجنب الحساسيات

 

نحن نسعى دائماً لعدم إثارة الحساسيات والخصومات واية مشكلة نسعى لحلها وعلى حساب مصلحتنا لكن هناك ناس لا يريدون هذا التعايش

 

هناك من لا يريد معالجة الأزمات لأن مشاريعه تقوم على الشحن المذهبي والطائفي

 

اذا كانت المشكلة بين نفس المذهبين كنت أقول لهم “هينة” ولكن عند الحديث عن مشكلة بين مسيحي ومسلم كنا نعلن حالة  الطوارئ

 

هناك من يعمل دائماً على التحريض وتكبير المشكلات في جبيل وكسروان ومنها أزمة الأراضي والعقارات علماً أن هذه المشكلة بكل لبنان

نصر الله:

 

هناك قوى وشخصيات سياسية تعتاش على منطق الطائفية والفتنة

 

يجب أن نحافظ على مناخ السلام الداخلي رغم الافتراق الانتخابي وهذه التوصية لكل من يدعم لائحة التضامن الوطني

 

مفتاح كسروان وجبيل يبقى عند رئيس الجمهورية ميشال عون وعند البطريرك الراعي في بكركي

 

ما قام به رئيس اتحاد بلديات جبيل وكسروان هي عبارة عن خطوة لمحبة

نصر الله: نحن ذاهبون إلى الانتخابات في لائحة التضامن الوطني من أجل خدمة الناس

 

نوابنا وقفوا مع نواب المنطقة الذين طالبوا بتشكيل محافظة لجبيل وكسروان

 

كل شيء يساعد في خدمة هذه المنطقة سواء عبر الدولة أو عبرنا بشكل خاص فلن نقصر في ذلك

 

لا نريد أن ندخل في مشاكل أو خصومات مع أحد

 

ندعو للذهاب الى منافسة انتخابية شريفة سواء مع الحلفاء والخصوم ونثمن عالياً قرار الوزير جان لوي قرداحي بتشكيل لائحة التضامن الوطني في جبيل – كسروان

نصر الله:

 

الذي بحاجة لشكر أكبر هو قبول اعضاء اللائحة بقبول مرشح حزب الله وحركة أمل بداخلها وهذه اللائحة سوف تكمل إلى ما بعد بعد 6 ايار

 

الحق الطبيعي لاي شخص صديق أو خصم أن يشكل لائحة في أي منطقة من لبنان

 

لقد حصل جو سلبي جداً في الترشيح في جبيل وكسروان علماً أن هناك ناس تنتخب في المنطقة وذلك من حقها

 

ما حصل قدم لنا ربح في صداقات وتثبيت صداقات هي غنى في قناعاتنا ونحن حريصون على صدقاتنا وعلاقاتنا

 

بعد ايام ستنتهي الانتخابات وبعدها نحن نحرص على كل الصداقات والتحالقات التي بنيانها وما حصل في كسروان احيا لنا صداقات قديمة ونعتبر اننا ربحنا صداقات جديدة

 

علاقتنا وتحالفنا السياسي مع التيار الوطني الحر مستمر ولكن ايضاً علاقتنا مع المرشحين في لائحة التضامن الوطني سيستمر ويستكمل

 

حسين زعيتر هو مرشح حزب الله وحركة أمل في جبيل وكسروان

 

أشكر العوائل الكرام على تأييدهم لنا وأشكر كل الاخوة في الماكينة الانتخابية وأشكر الاخوة في حركة أمل على تعاونهم ايضاً

 

حسين زعيتر هو مرشح حزب الله وحركة أمل الوحيد وليس هناك شيء فوق الطاولة أو تحت الطاولة لا في جبيل ولا في أي دائرة

 

أضم صوتي لصوت الوزير جان لوي قرداحي بأن لائحة التضامن الوطني في جبيل – كسروان هي لائحة العهد عهد الرئيس ميشال عون

لائحة التضامن_الوطني أيضاً هي لائحة العهد وليس فقط لائحة التيار_الوطني_الحر، فعلاقتنا معروفة مع الرئيس عون وأكبر مشكلة حصلت منذ 2006 بيننا إنحلت بكلمتين

أدعو للمشاركة الكثيفة في الانتخابات والتصويت بكل قناعة وضمير

شاهد أيضاً

*المرتضى بحث والمستشار الثقافي الجديد للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد كميل باقر في سبل التعاون*

استقبل وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال القاضي محمد وسام المرتضى في مكتبه في قصر …

%d مدونون معجبون بهذه: